Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> امراض القلب والشرايين >> د. إياس الموسى استشاري أمراض القلب والشرايين والقسطرة العلاجية

د. إياس الموسى استشاري أمراض القلب والشرايين والقسطرة العلاجية


حبه للإنجاز والتأثير الإيجابي في مرضاه جعله يتخصص في طب القلب الذي يرى أنه في علاجه لمرضاه ينقلهم  من حالة التعب إلى الشفاء وإلى حياة إيجابية مفعمة بالصحة والسعادة بدلا من التوتر والقلق.
سمة الوفاء جعلته يعود من أمريكا بعد أن تخصص بطب القلب من جامعة هارفارد ليؤسس أول وحدة
قسطرة لعلاج القلب في مستشفى الجامعة الأردنية، وطورها لتعالج جميع الحالات القلبية كما في الدول
المتقدمة، كما أنه فتح المجال لتدريب الأطباء على اختصاص القلب وحافظ على هذا الرابط الأكاديمي،
رغم تفرغه للعيادة في القطاع الخاص إلا أن شغفه في العلم والتطوير حببه بهذا الاختصاص منذ البدء،
فاختصاص أمراض القلب في تطور مستمر في العلم والتكنولوجيا، والذي يبشر بعلاج الأمراض القلبية فور
حدوثها واجتثاثها من جذورها، مما يعطي المريض فرصة أخرى للعيش بصحة وحياة طبيعية بعد أن هدده
المرض.


انه الدكتور العلمي الوفي الأديب د. إياس الموسى والذي يعتبر وفيا لمرضاه وزملائه فهو يحرص على
تثقيفهم وإرشادهم بكل ما هو جديد.
وكلنا فخر في لقاء الدكتور إياس نهاد الموسى استشاري أمراض القلب والشرايين والقسطرة العلاجية
واليكم اللقاء..
حاورته حنان الفقهاء
قلب الأردن: بداية حدثنا عن قصة نجاحك، وكيف تخصصت في أمراض القلب، وكيف وصلت إلى هذه المكانة الهامة من بين أطباء القلب على مستوى الأردن والوطن العربي؟
د. إياس الموسى: أنا لا أعتبر نفسي قصة نجاح غير معتادة، وإنما قصة عادية لتسلسل أحداث منطقية، لقد أحببت وقررت دراسة الطب لأنني اعتبرتها مهنة غير اعتيادية، تختلف عن المهن الأخرى ففيها تحديات وإنجازات، كما أنها مهنة غير روتينية، وكذلك درستها للمساهمة في تطويرها في بلدي الأم.


درست الطب في الجامعة الأردنية بعد حصولي على المرتبة الثانية لامتحانات الدراسة الثانوية وكنت الأول على الدفعة في كلية الطب، ثم انتقلت بعدها للامتياز بالجامعة الأردنية، وانتقلت إلى الولايات المتحدة الأمريكية لغايات الاختصاص أولا بالأمراض الباطنية في هيوستن، ثم تخصصت بأمراض القلب من جامعة تكساس، ثم انتقلت إلى جامعة هارفرد للتخصص في أمراض القلب والشرايين التداخلية (هي القسطرة العلاجية والتداخلية) وكانت تجربة مفيدة ورائعة وغنية بالمعرفة بالنسبة لي.
اخترت تخصص القلب لأن أمراض القلب شائعة ونسبيا يمكن عمل نقلة نوعية في حياة المريض وتغييرها ومعالجته ليعود لحياة شبه طبيعية. أمراض القلب يمكن معالجتها وهو علم قائم على الأبحاث علم متطور غير ساكن أو راكد أو ممل، وأمراض القلب لا تدخل في علم الغيب فبإمكان الطبيب تصوير القلب والشرايين بشكل واضح وتحديد المرض وعلاجه دون تخمين، وهو تخصص يجمع بين العلم النظري
والتطبيقي.


عدت بعد انتهاء التخصص بجامعة هارفارد إلى الأردن عام 1997للعمل في مستشفى الجامعة الأردنية جامعتي الأم لأبدأ عملي كرئيس قسم القلب والقسطرة في مستشفى  الجامعة الأردنية مؤسسا لهذا القسم في ظل تحديات كبيرة ومهام صعبة كان أولها إنشاء مختبر للقسطرة، وقمت بإنشاء المختبر في الجسر الذي يربط بين المبنى القديم والعيادات، وتم تأسيس تخصص القلب وما يسمى بالزمالة في تخصص القلب في الجامعة الأردنية وساهم ذلك في رفد أطباء القلب في القطاع الخاص والعام.


وفي عام 2005قررت الانتقال إلى القطاع الخاص مع الحفاظ على الصلة الأكاديمية في الجامعة الأردنية والعمل بدوام جزئي لفترة زمنية طويلة، وإلى الآن ما زلت أقوم بتدريس الطلاب في الجامعة الأردنية يوما ً واحدا كل أسبوع وهذا أقل واجب أقوم به لخدمة جامعتي الأم.


قلب الأردن: ما هي أكثر الأمراض القلبية المنتشرة في الأردن والدول المجاورة؟
إن عوامل الخطر لأمراض القلب في الأردن منتشرة جدا كالضغط والسكري والكولسترول والتدخين والعوامل الوراثية والتي تؤدي جميعها إلى انتشار أمراض شرايين القلب بشكل واسع مثل تصلب الشرايين والجلطات القلبية بسبب عوامل الخطر ونمط الحياة الذي يملأه التوتر وكذلك العادات الغذائية السيئة وعدم ممارسة الرياضة.

ويعد الأردن من أكثر الدول التي تعاني من نسب مرتفعة في عوامل الخطر، والإصابة المبكرة في أمراض القلب بمعدل 10 سنوات عن الدول الأخرى، ففي الأردن قد يصاب الثلاثيني بأمراض الشرايين، أما الدول الأخرى فيصابون بها في وقت متأخر.


قلب الأردن: هل تؤثر هذه الأمراض على حياة المرضى وعطائهم؟
تؤثر أمراض القلب على حياة الشخص وعطائه وقدرته على إعالة نفسه وعائلته، وقيامه بأعماله اليومية، فتتغير حياة  المصاب بأمراض القلب كثيرا وبشكل سلبي، ويكون عبئا على أسرته والمجتمع بأكمله، والمشكلة في القديم كانت هي تأخر المرضى بالعلاج من أمراض القلب والذهاب لاستشارة الطبيب سواء أصيب بجلطة قلبية أو غيرها، أما الآن مع توافر القسطرة في معظم المستشفيات الأردنية بات من الممكن
علاج الجلطات بشكل سريع وفعال، وهذا من شأنه أن يقلل من الإصابة بمرض ضعف عضلة القلب، حيث أن الإصابة به قد لا تتجاوز الساعات في حال لم يتم اسعاف المريض وإجراء القسطرة اللازمة بسرعة في حال ظهور أعراضها كآلام الصدر المصحوب بالتعرق والغثيان وضيق التنفس واضطراب النبض أو الإغماء، ومن الممكن إعطاء المريض أسبرين كإجراء أولي، ومن ثم نقل المريض للمستشفى حال حدوثها الذي يعد أفضل اسعاف يمكن تقديمه للمريض ويساعد أيضا إذا كانت سيارة الاسعاف متطورة ومجهزة
بإسعاف متقدم للقلب خلال عملية نقل المريض للمستشفى.


قلب الأردن: من يصاب أكثر بالأمراض القلبية الرجال أم النساء؟
الرجال يصابون بأمراض القلب أكثر إلى أن ينقطع الطمث عند المرأة وخاصة بعد سن ،50فتصبح الإصابة في كلا الجنسين متساوية ومتوازية، لأن المرأة تفقد ميزة الحماية لديها وهي هرمون الأستروجين، والمرأة بعد سن 50معرضة للإصابة بأمراض الضغط والسكري أكثر من الرجال وتكون في خطر أكثر، كذلك فإن النساء للأسف لا يتم تشخيصهن بشكل دقيق، وذلك لوجود فكرة أن النساء لا تصاب بأمراض القلب، فلا تؤخذ شكواها بشكل جدي وهذا يعرضها للخطر ويكون العلاج أقل فعالية وذلك لتأخر التشخيص.
قلب الاردن: ما هي طرق الوقاية من أمراض القلب والشرايين؟
بشكل عام على الأشخاص البحث عن عوامل الخطر وعلاجها بشكل فعال وأهمها الضغط والسكري والكوليسترول، والامتناع عن التدخين، وتغيير نمط الحياة والذي لا يعني فقط ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي وإنما أيضا تقليل نسبة التوتر لأنه المسبب لكثير من الأمراض القلبية والجلطات، وهو يعمل كذلك على زيادة عوامل الخطر الأخرى.


أنصح الأشخاص بالعيش بشكل إيجابي وتقليل التفاعل السلبي للحياة، ودائما ما أقول للمرضى أن المشكلة مهما كانت كبيرة فإن التفاعل السلبي معها يزيدها تفاقما وكذلك أنصح الأسر التي يعاني أفرادها على مدى تاريخهم من أمراض القلب، أن يقوموا بإجراء فحص دوري لعوامل الخطر في عمر مبكر (العشرينات،) وذلك لوجود العامل الجيني لديهم والذي قد يعرضهم للإصابة بأمراض القلب المبكرة
قلب الأردن: ما هي العلاقة بين ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب؟ ضغط الدم وثيق الصلة بمشاكل القلب، وهو عامل خطر مهم لتصلب الشرايين وهبوط عضلة القلب والفشل الكلوي والجلطات، وهو من أعقد وأبسط الأمراض في نفس الوقت، أعقدها إذا لم يتم تشخيصه بوقت مبكر وسهل إذا ما تلقى المريض العلاج المناسب وقام بتغيير نمط حياته، وهو أكثر  شيوعا من مرض السكري بين الأفراد، فهو العامل الأكثر
مساهمة في الوفاة على مستوى العالم، لأنه الأكثر انتشارا، فلولا وجود مرض ضغط الدم لما أصيب أكثر من نصف الأشخاص بأمراض القلب، وتساهم الثقافة لدى الأفراد أيضا في انتشار المرض حيث ينكر البعض منهم ويتعجب من الإصابة بمرض ضغط الدم. ففي الأردن يصاب أكثر من  50من الأفراد بمرض ضغط الدم بعد عمر .50


قلب الأردن: ما هو تأثير الكوفيد على مرضى القلب؟ وهل هناك أمراض جديدة ارتبطت بالمصابين بالكوفيد- 1٩؟
الكوفيد- 19له تأثير على القلب، وخاصة حالات الكوفيد-1 9المتوسطة والشديدة قد تؤدي إلى اضطراب بنبض القلب، والتهاب عضلة القلب، وجلطات قلبية، والتهاب في غشاء القلب، والتخثر في شرايين القلب، وجميع هذا تم اكتشافه في وقت مبكر من موجة الكوفيد الأولى، وخاصة ممن كانوا يعانون من نقص في الأكسجين، حيث كانت تبدأ الأعراض في الرئة وتنتقل بعد ذلك للقلب مسببة الوفاة، وقد لا تحدث المضاعفات لدى بعض الأشخاص بشكل مباشر وخاصة ممن أصيبوا بكوفيد بدرجة منخفضة ومتوسطة، فأولئك قد يلاحظون تسارع في النبض وعدم انتظام في ضغط الدم، سببها إما خلل في الجملة العصبية (الأعصاب) التي تتحكم في الضغط والنبض، وآخر له علاقة بنفسية الأشخاص من التوتر والاكتئاب الذي صاحب هذه الجائحة، فهنالك متلازمة كاملة لما بعد كورونا تشمل القلب والأعصاب والجلدية والجهاز الهضمي، فهو فيروس متعدد المضاعفات، فحتى الأشخاص الذين تعافوا من المرحلة الأولى قد يصابون بما
يسمى كوفيد مزمن، وهي أعراض كورونا التي لا تزول بعد المرحلة الأولى.
وأنصحهم بمراجعة الطبيب المختص كلا حسب حالته والأعراض التي يشعر بها.


قلب الأردن: متى يحتاج المريض لزراعة القلب؟
زراعة القلب هي الحل النهائي لمشكلة عضلة القلب، ولكنه حل ليس سهلا لأن الأشخاص المصابين بأمراض القلب بالملايين، والمتبرعين بالمئات، فهنالك شح شديد بالأعضاء، ونحن بحاجة لحملات تشجيعية للتبرع بالأعضاء تكون ذات أهداف واضحة، وإحياء فكرة التبرع لإنقاذ هؤلاء المرضى،  عدا أن هذه العمليات مكلفة جدا.


قلب الأردن: ماذا تنصح المرضى والأطباء؟
ننصح الأشخاص دوما بعمل فحوصات لعوامل الخطر، الضغط والسكري والكوليسترول الضار ليحمي نفسه من المشاكل المستقبلية، وكذلك المحافظة على نظام حياة متوازن وخاصة بالابتعاد قدر الإمكان عن التوتر والقلق والاكتئاب والتشاؤم، فعليهم المحافظة على شكل من أشكال التفاؤل.
أما زملائي الأطباء أنصحهم بتشجيع المرضى على القيام بفحوصات الضغط والسكري والكوليسترول، لأن أي فرصة لمعرفة هذه الارقام قد تنقذ حياة أشخاص.
 



أيار 2022 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
30123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031123
45678910

اخر الأخبار

"جمعية المستشفيات الخاصة تهنئ قائد الوطن وشعبه بعيد الاستقلال"

هنأت جمعية المستشفيات الخاصة جلالة الملك عبدالله...

‎القمة الأولى لأمراض القلب الاستقلابيه cardiometabolic

‎عمان- قلب الاردن، تنظم مجموعة أطباء القلب ا...

اليوم العالمي لسرطان الاطفال

15 شباط
زيادة فرص الشفاء بإيدينا 
عرض المزيد

النشرة الدورية